اسحار الجمال

ما معنى أن نحيا ولا ندري بأن العشق قد يبقى سجينا في الخلايا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما معنى أن نحيا ولا ندري بأن العشق قد يبقى سجينا في الخلايا

مُساهمة من طرف outlaw في السبت سبتمبر 05, 2009 7:28 am




مابين الإمتداد والديم..
زحينا وقرينا واتغبرنا واتشاكلنا وحبينا...
ونطينا الحيطة (بطاقات وكده)
زمن الضل كان الا كافتيريا المهندس..
وطوالي شارع النيل محل الكلام الدقاق...
وكباية جبنة من خالتك حوا..
واستمتع بالمظاهرات (عشان البلد خلا وممكن تجري في أي اتجاه)
وخش الورش وحنك وانت بتبني ليك مدماك..
أو بتقطع ليك في خشبة..
وزح بعيد من عزابة سيارات..
واخد ليك تكلة جمب القاعة الكبرى
يوم محاضرة ناس محاسبة..
وارجع بيتكم عندك تمزق من الزح الكتير...

مساجينك

تغرد في زنازينك

عصافيراً مجرّحه بى سكاكينك

برغمك نحن مازلنا

بنكبر بى زلازلنا

بنعشق فى سلاسلنا

وبنسخر..

من زنازينك
حكايات الهوى الأول..

بنحكيها

بدايات الغُنا الطول..

نغنيها

حقيقه وليس تتأول

حتخجل من عناوينك

للسودان عواطفنا

وبالسودان مواقفنا

ولّما تهب عواصفنا

ما حيله قوانيك؟

مساجينك...
avatar
outlaw
عضو جديد
عضو جديد

رقم العضويه : 2
عدد المشاركات : 9
تاريخ التسجيل : 03/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى